Make your own free website on Tripod.com


بيان حول هجوم أمريكا على السودان وأفغانستان

bar.gif (326 bytes)

العودة لصفحة البيانات

بسم الله الرحمن الرحيم

((ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا..))


ها هي الهمجية الأمريكية القذرة تطل برأسها من جديد من خلال العدوان الأمريكي الغادر الذي استهدف مصنع للأدوية في السودان الشقيق والقواعد العسكرية للعرب في أفغانستان وذلك ليلة الجمعة 21-8-1998,والذي أدى إلى تدمير مصنع الدواء السوداني تدميرا كاملا والي قتل وجرح عدد كبير من الأبرياء المدنيين في كل من السودان وأفغانستان .

ويجيء هذا العدوان الغادر من قبل الإدارة الأمريكية وعلي رأسها الرئيس الأمريكي بيل كلنتون ،لصرف الأنظار وشغل وسائل الإعلام عن الفضيحة الأخلاقية التي تورط فيها هذا الفاشل الكاذب ,وحتى يتحرر من الضغط العائلي والشعبي والإعلامي الذي كشف أضاليله وسقوطه حتى لو كلف ذلك آلاف الضحايا من المدنيين الذين قتلوا في الغارة أو الذين سيموتون علي اثر نقص الأدويه التي تدمر مصنعها.

يا جماهير شعبنا البطل

    إن ما تمارسه أمريكيا في منطقتنا العربية هو استعراض حقير للقوة الغاشمة واستهتار بمشاعر العرب والمسلمين ,بل استهتار بالأسرة الدولية التي تعرف جيدا انه لا يوجد لدي الولايات المتحدة الأمريكية أي مبرر لهذا العدوان سوي حقدها علي الأمة العربية والإسلامية وسعيها إلى تركيع الشعوب الإسلامية المناهضة وترويضها لتقبل بالهيمنة الأمريكية الإسرائيلية علي الأرض العربية والإسلامية وعلي الإنسان وثقافته وقيمه.

يا جماهير شعبنا البطل

إننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي إذ نستنكر هذا العدوان الغادر علي كل من السودان وأفغانستان لنؤكد علي ما يلي:ـ

أولا : نتقدم من كل من السودان وأفغانستان بتعازينا الحارة في الشهداء الذين سقطوا ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل .

ثانيا: ندعو الاخوة في السودان إلى تجاوز الجرح والي مزيد من الصمود في وجه الغطرسة الأمريكية واليهودية والي مزيد من الحذر والاستعداد لمواجهة أية اعتداءات جديدة.

ثالثا: ندعو الأمة العربية والإسلامية إلى توحيد الصف والقرار لإدانة هذا الاستهتار بكرامة ومشاعر العرب والمسلمين ,كما ندعو الأحرار في العالم الإسلامي إلى رد الصاع صاعين حتى يتعلم كلنتون أن امتنا ليست مستباحة لدرجة أن تصبح أرواح أبنائنا ساحة لتغطية جرائمه الأخلاقية وللهرب من أزماته الخاصة.

رابعا: ندعو القادرين من العرب والمسلمين إلى تقديم العون العاجل إلى السودان الشقيق من أجل إعادة بناء ما دمرته الغارات الأمريكية الجبانة.

وانه لجهاد نصر أو استشهاد

والله اكبر والعزة للإسلام

حزب الخلاص الوطني الإسلامي

فلسطين

21-8-1998م

 

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة البيانات

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل