Make your own free website on Tripod.com


الله أكبر ياعرب .. من للعراق

bar.gif (326 bytes)

العودة لصفحة البيانات

يا جماهير شعبنا البطل

ما تزال موجة التهديدات بضرب شعب العراق تتعالى كنوع من التمهيد النفسي والتركيع للشعوب العربية والإسلامية وحكوماتها ولإذلال كل رأس ترتفع في وجه هذا الاستعلاء الشيطاني الكافر .. الذي ينطلق من آلة عسكرية جبارة وإدعاءات إعلامية ملفقة وخوف من تنامي روح التحدي له .. ومن رغبة في إيجاد منطقة يحكمها الشرطي الإسرائيلي ويمتص خيراتها التحالف الصليبي الصهيوني العنصري

إن هذا التحالف البغيض إذ يصعد من وتيرة تهديده وعدائه لشعب العراق وأطفاله ونسائه ووحدته وتاريخه ليضع في اعتباره ضرورة هذه الضربة القاضية للعراق من أجل تقسيمه وتفتيت وحدته وإدخال شعبه في صراعات طائفية تغذيها الأيدي الاستعمارية الآثمة ، للهيمنة على خيراته وتدمير تاريخه الذي يجسد عمق الحضارة العربية والإسلامية التي أضاءت بنورها الكون بأسره وعلمت أوربا أبجديات الحضارة الإنسانية ، وهم ينطلقون من حقد وخوف أن تدور عجلة الحضارة الإنسانية مرة أخرى فيتربع العرب والمسلمون على قمتها

إنهم يسعون إلى إذلال المنطقة بأسرها وتوجيه رسالة تهديدية واضحة لكل الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها مصر الشقيقة وإيران ، وإرهاب شعوب المنطقة بأسرها ظناً منهم أن ذلك سيفت من عضدها ويحطم شوكتها ويجبر المد الإسلامي فيها على التراجع والخنوع .. وهيهات هيهات أن يحدث ذلك ، فالشعوب التي ذاقت طعم الثورة والتحدي والحرية والكرامة لا يمكن أن تتراجع إلى دهاليز الذل والعبودية والمهانة

يا جماهير شعبنا البطل .. يا جماهير الأمة العربية والإسلامية

شعب العراق .. أطفال العراق .. نساء العراق .. تاريخ العراق يستصرخكم .. يستصرخ الكرامة فيكم أن تهبوا معه في وجه العدوان الصليبي الجديد الذي يسعى إلى تدمير الأمة العربية وحضارتها وإلى نهب مقدراتها وأحكام القبضة الاستعمارية على عنقها .. عليكم ألا تسمحوا لهم أبداً أن يمروا على كرامتكم ومقدساتكم .. عليكم أن تتصدوا بصدوركم العارية وإرادتكم الإسلامية الاستشهادية لآلة القمع العنصرية الإرهابية.. ولتضرب أميركا ما شاءت من صواريخها ولتدمر ما تدمر فلن تقوى أبداً أن تدمر روح الغضب والحقد الذي سيسكن كل ذرة رمل على أرضكم وكل نبضة قلب في صدوركم .. ولن ينتصر العدو ما دامت إرادتكم قد انتصرت وحاصرت الهزيمة بسياج من التحدي والصمود

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل .. يا كل أحرار العالم

أطفالكم أطفال العراق أمانة في أعناقكم .. فلماذا يستمر الحصار ؟ لماذا تذعنون لهذه الإرادة الأمريكية الجبانة التي تطالبكم حتى بالتخلي عن تضامنكم وتعاطفكم مع إخوانكم ، لماذا يصمت الإعلام العربي والإسلامي عن فضح المؤامرة ؟
لماذا يتردد قادة العرب في رفض الجريمة الجبانة التي يصر العدو على ارتكابها بدم بارد على أرض عربية ؟ " .. إنما أكلت يوم أكل الثور الأبيض "

لن تتوقف أمريكا عن تدمير الأمة قطراً قطراً ونهب مقدراتها وإذلال شعوبها ، لن تتوقف أمريكا حتى تنصب من نفسها آلهة في المنطقة وتكون إسرائيل صاحبة القرار الأول فيها ، وتطمس القضية الفلسطينية إلى الأبد

يا جماهيرنا .. يا كل شرفاء الأمة العربية والإسلامية

إننا في حزب الخلاص إذ نعبر عن غضبنا ورفضنا لهذه العنجهية العدوانية لنستهجن وبشدة حظر الأنظمة للتظاهرات الاحتجاجية في البلاد العربية ، بطلب من أمريكا وإسرائيل ، بينما يسمح بهذه التظاهرات في كل من أمريكا وبريطانيا ؟؟!! هل علينا أن نكون أكثر ملكية من الملك الظالم نفسه ؟؟!! إننا نطالب الحكومات العربية ونطالب السلطة الفلسطينية بإطلاق الحرية للجماهير للتعبير عن رفضها ومشاعرها تجاه هذا العدوان على العراق وشعبه ، ونطالبها بأن تقود جماهيرها للتعبير عن هذا الرفض

ولنعلن جميعاً : الله أكبر والعزة للإسلام .. الله أكبر والذل للمستكبرين
لا لقتل الأطفال والنساء .. لا للعدوان الصليبي الصهيوني الحاقد
التحية كل التحية لشعب العراق ولكل الشعوب الصابرة
وإنه لجهاد .. نصر أو استشهاد

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
فلسطين
16/2/1998م

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة البيانات

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل