Make your own free website on Tripod.com


آن للفارس أن يترجل

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    ياشعب الانتفاضة .. شعب البطولات .. يا من علمتم عدوكم كيف يناطح الكف المخرز .. وكيف تنتصر الإرادة على أعتى آلات القهر والحصار .. ما تزال الجرائم تتوالى تباعاً .. فها هم اليهود يقتلون ، وها هم يخنقون ، وها هم يوجهون الإهانات لكل المسلمين في العالم من خلال الاستفزازات الصارخة بالاعتداء على شخص رسولنا الكريم محمد e .. وقد نسي هؤلاء الصهاينة أنكم شعب لا يمكن أن يموت ولا يمكن أن يصبر على الذل أبداً .. قد نسي الصهاينة أياماً خلت عضوا فيها على النواجذ وحسبوا ألف حساب لكل عمل يقومون به ، لقد انتصرتم دوماً وحاصرتم الحصار وقهرتم القهر وشهد العالم لكم بالعزة والكرامة والصمود ، ونلتم احترام كل شعوب الأرض الحرة

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    جزاء القاتل أن يقتل ، جزاء المفسد أن يحارب .. جزاء الظالم أن يتجرع كأساً من علقم المظلوم ـ ـ فلترتفع الرءوس عالياً فما كان لنا أن نهزم أبداً ، وما كان للمعتدي أن يعز أبداً ، ولتتشابك الأيدي كفاً بكف .. ولتصوب إلى المحتلين المجرمين .. حتى لا تموت الخليل ، حتى لا يطاردنا الرصاص في عقر وطننا كما حدث للشهيد ماهر العصار الذي يمعن القتلة في قتله أمام عدسات التلفزيون ، وفي وسط أراضي السلطة .. وعلى مرأى ومسمع الجميع ..لنصوب الغضب إلى الذين أهانوا اسم الرسول الكريم قبل أن يذوب الغضب في ثنايا الدبلوماسية البادردة ويغدو دمنا أبرد من دم الأذلة الخانعين

من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام

    وعندها لا تشفع البلاغة لنا ، ولا تحركنا كل بيانات الصحف والإذاعات ، ولا تعيد الدبلوماسية لنا مقدار قلامة ظفر من الأرض أو الكرامة .. حلال دم المستوطنين القتلة المعتدين ، حلال دم كل من يصوب رصاصة إلى صدور شبابنا ، وكل من يوجه الإهانة إلى ديننا أو عقيدتنا ، وكل من يصر على اغتصاب أرضنا .. حلال دم الخونة والعملاء الذين يطعنون الوطن في ظهره ، ويطعنون الشعب من حيث لا يحتسب

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    علينا جميعاً أن نوطن أنفسنا على احتمال الأذى في سبيل الله وفي سبيل كرامتنا وعزة وطننا ، وأن نعد طاقاتنا موحدة لمواجهة الخطر الذي يحاصرنا خطر الاستيطان والاحتلال والعمالة والانتهازية والإجرام ، علينا أن نواجه الظلم الصهيوني كما واجهناه معاً على طوال تاريخنا الجهادي العظيم ، وأن ننتزع حقنا المسلوب من بين أنيابه الغاشمة .. علينا أن ننقي صفنا من العملاء الخونة ومن المجرمين القتلة ومن المتلاعبين بأرواح وأرزاق المواطنين ، وعلى السلطة أن تنحاز إلى صف المظلومين وتوقع العقاب بقتلة الشرفاء ،وتنصف الشرفاء وتطلق سراح المعتقلين الأبطال في سجونها ، وتحارب الفساد محاربة حازمة وعادلة ، وتعطي القضاء النزيه حريته والكلمة الحرة فرصتها في تبيان الحقائق وكشف الزيف في كل مكان من وطننا

علينا أن نهتف جميعاً باسم الوحدة الحقة المبنية على المصارحة والحوار واحترام الرأي والرأي الآخر بعيداً عن فرض الوقائع بالقوة والتعتيم على الآخرين ، حتى نرتب صفنا ترتيباً يحافظ على تعددية سياسية صحيحة تخدم الوطن بكل الأشكال والسبل

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    أما آن لهذا الفارس أن يترجل ؟! فارس الوحدة المعلق في الهواء الذي نرعب به العدو ونقاوم الإجرام والاعتداء الآثم والعمالة المندسة في صفنا وبه نحرر الأرض ونحرر الإنسان

التحية كل التحية لروح الشهيد ماهر العصار
القصاص العادل من قتلة الشهيد ناصر رضوان
تحية لأبطالنا في شوارع الخليل
الموت للمستوطنين المعتدين وأعوانهم
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
فلسطين
5/7/1997

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل