Make your own free website on Tripod.com


فليضرب الفساد بيد من حديد

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات


"وقـفوهم إنهم مسئولون "

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

يا من تحملتم عناء الجوع والحصار … عناء القتل والتشريد والسجن والتعذيب … يا من صبرتم على أمرّ من الصبر حتى تظل الراية مرفوعة واحدة وحتى تنتشلوا سفينة الوطن من بحر السياسة والاتفاقات الظالمة، لقد آن لكم أن تقفوا صفاً واحداً متجاوزين الألم والحرمان حتى لا تنحرف سفينتكم أكثر مما انحرفت

وانطلاقاً من وعينا الإسلامي الذي لا يحابي أحداً أمام السؤال: من أين لك هذا؟. كان لا بد أن نضعكم ونضع أنفسنا أمام هذه الحقائق التي تكشفت أخيراً بصدور تقرير هيئة الرقابة العامة والتي أشارت إلى خطورة ما جاء فيها حول تجاوزات مالية خطيرة من قبل مسئولين كبار في السلطة الفلسطينية حيث بددت مئات الملايين من الدولارات بطريقة غير مسئولة

والمصيبة أن هذه الملايين تبددت في الوقت الذي يعاني قطاع كبير من أبناء شعبنا من البطالة ويخيم عليهم شبح الجوع والفقر، وفي الوقت الذي يجرنا عدونا إلى مزالق خطيرة من أجل لقمة خبز يسعى عمالنا وراءها ليل نهار … وفي الوقت الذي يحرم المستحقون من هذه الأموال بحجة الضائقة المالية

يا جماهير شعبنا

لقد نبهنا في حزب الخلاص الإسلامي في بياناتنا وعبر صحيفتنا وخلال مهرجاناتنا وفعالياتنا إلى هذه التجاوزات مراراً وعرضنا لصور من الفساد المالي والإداري في أجهزة السلطة وحرصنا دائماً على تنقية شعبنا من المتلاعبين بمقدراته وحقوقه، وأكدنا على ضرورة المحاسبة العادلة، وها نحن اليوم نرى هذه الحقائق تفوح رائحتها وبكل قوة، وهذا ليس عيباً بل العيب أن لا تظهر كل الحقائق مهما كان المسئول عنها لأن أحداً لا يستطيع أن يحل لنفسه ما يحرمه على الشعب، ولأن أحداً في هذا الوطن لا يعلو على أبناء هذا الشعب المصابر إلا باحترامه لشعبه ونفسه وللقانون والعرف، فلا أحد فوق القانون

واستمراراً لهذا الخط الذي نؤمن به فإننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي نؤكد على ما يلي

أولاً: إننا نثمن الجرأة التي اتسمت بها هيئة الرقابة في تقريرها ونطالبها بالكشف عن كل التفاصيل

ثانياُ: نطالب السلطة بسرعة الكشف عن المتورطين في الفساد للشعب وتقديمهم للمحاكمة العادلة والعلنية، وذلك تلبية لمنطق الحق والحساب والعقاب وعدم الاكتفاء بالتنفيس عن الجماهير الغاضبة ومن ثم تمويت القضية والعودة إلى الفساد مرة أخرى

ثالثاً: ندعو كل الشرفاء في كل ميادين هذا الوطن في الشعب والفصائل والسلطة إلى تكاتف الجهود لتشكيل جبهة ضاغطة لاقتلاع مظاهر الفساد من صفوف السلطة وتشكيل لجنة محايدة لمتابعة سير المحاكمات والعقوبات التي ستنزل بالمتجاوزين

رابعاً: نطالب المجلس التشريعي بأن يمارس دوره كاملاً في مجال الرقابة على السلطة التنفيذية، وأن يشترط لكل من يتقلد منصباً في السلطة أن يخضع للرقابة قبل تقلد المنصب وبعد الخروج منه، وأن تظل هيئة الرقابة محايدة تماماً ومنفصلة عن السلطة التنفيذية

خامساً: نطالب بأن تقدم هيئة الرقابة تقريراً سنوياً أو نصف سنوي بشكل مستمر للشعب حتى تظل الصورة واضحة أمام الجماهير

سادساً: نطالب وسائل الإعلام - خاصة التلفزيون الفلسطيني - بأن تكون شجاعة في الكشف عن مظاهر الفساد، وأن تنقل جلسات المجلس التشريعي بالبث المباشر خاصة في مجال القضايا المصيرية

سابعاً: إن الفساد المالي والإداري لا ينفصل بحال من الأحوال عن الفساد الأخلاقي الذي يستشري في أوصال الوطن ولذا نطالب بتفعيل القوانين والأعراف التي تحمي الآداب العامة والأخلاقيات وأن تنزل بالمنحرفين أقصى العقوبات

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

بوعيكم واتحادكم وإصراركم على الحق تصححون المسار وبجهود كل الشرفاء تضبطون دفة الوطن، فلا مكان للانتهازيين في صفوفنا

ومعاً وسوياً لبناء مجتمع شريف نظيف

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
الثلاثاء 20 محرم 1418هـ
27 / 5 / 1997

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل