Make your own free website on Tripod.com


مجزرة جديدة بين يدي إتفاق الخليل

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات


يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    ليس غريباً أن يقدِّم العدو الصهيوني بين يدي العام الجديد قرباناً جديداً لحقدهم ونازيتهم ، فقد أقدموا في مطلع العام الماضي على قتل المهندس يحيى عياش .. يحيى عياش الذي ولد من رحم مذبحة الحرم الإبراهيمي ، ومن دمائه ولد شعب بأكمله سار وراء جسده الطاهر.. كما أن المذبحة الجديدة التي نفذها أحد جنود العدو الصهيوني في وسط سوق الخليل والذي سقط على أثرها عدد من الضحايا هذه المذبحة لم تكن مستبعدة على الإطلاق في ظل هذا الإتفاق الظالم الذي يجري إبرامه تحت غطرسة صهيونية وانحياز أمريكي واضح ، ورغم إستماتة المفاوض الفلسطيني لتحقيق أكبر إنجاز .. إلا أن أوسلو هي التي أباحت في بنودها للمستوطنين بالتواجد والبقاء في ظل إعادة إنتشار الجيش الصهيوني ، و حكمت ببقاء 25 ألفاً من سكان الخليل تحت رحمة حوالي 400 من المستوطنين النازيين العنصريين ، سيظلون مطلقي الأيدي في دمائنا كما حدث اليوم ، وهي التي كرست مبدأ تقسيم الخليل إلى هـ1 ـ هـ2. وهي التي أبقت على الحرم الإبراهيمي هذا المكان الطاهر المقدس تحت الهيمنة اليهودية ، وهي التي أباحت للمستوطنين والذين لا يعادلون واحداً في الألف بالنسبة لعدد سكان الخليل الإحتفاظ بما يعادل 30 % من مساحة الخليل وهم أحرار في البناء وتطوير مستوطناتهم بينما يخضع سكان الخليل لقيود معقدة في البناء والتطوير والتحرك خاصة في المناطق المحاذية لسكن المستوطنين

يا جماهير شعبنا البطل ... وبعد هذا ألا نتوقع المذابح ... وها قد جاءت المذبحة الجديدة تحمل في طياتها إشارات كثيرة .. فقد قدمها النازيون الجدد هدية لهذا الشعب الصابر في مطلع عام جديد ... وقدموها هدية للأخوة في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في ذكرى إنطلاقتها الثانية والثلاثين ، وقدموها هدية للسلطة الفلسطينية بين يدي إتفاق الخليل الظالم .. وهي دليل على وحدة الحقد الفاشي الصهيوني.. قدمها مستوطن من معاليه أدوميم إلى إخوانه في الخليل ليؤكد على تواصل الحقد والغطرسة .. وقد جاءت هذه المذبحة بعد يوم واحد من تنفيذ جريمة أخرى في مستوطنة كفار داروم .. جريمة قتل الشهيد المواطن إبراهيم عبد الله أبو نصير

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

    إننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي إذ ننعي بكل الفخر والإعتزاز شهيد الوطن إبراهيم عبد الله أبو نصير لنبعث بكل تحياتنا إلى إخواننا في الخليل ونشد على أياديهم ونبشرهم بأن النصر قادم وأن وعد الله باقٍ وأن شعباً عظيماً أنجب آلاف الأبطال والشهداء وخاض الثورات وفجر الإنتفاضات التي كان آخرها إنتفاضة القدس جدير بالحرية والكرامة وقادر على إنتزاع حقوقه الثابتة من النازيين الجدد

وفي هذا الإطار نؤكد على ما يلي

    أولاً : إن حزب الخلاص الوطني الإسلامي يؤكد على رفضه لإتفاقية أوسلو والإنحياز الأمريكي ضد شعبنا الفلسطيني وسلطته الوطنية - لأن نهجاً كهذا - وفي ظل المماطلة الصهيونية - سيكرس وقائع جديدة على الأرض - خصوصاً في القدس - وباقي أجزاء الضفة الغربية ، لن يبقى بعدها أي شيء نتفاوض عليه ، بل سيظل لنا ما نوقع عليه فقط ، وسيظل الباب مفتوحاً أمام العدو لتنفيذ المذابح في شعبنا

    ثانياً : إننا إذ نقدر جهود المفاوض الفلسطيني فيما يتعلق بقضية الخليل ، لنؤكد على حقنا الكامل في تحرير كامل تراب وطننا ومقدساتنا وعلى رأسها القدس ، وعلى حقنا في تقرير مصيرنا وقيام دولتنا المستقلة كاملة السيادة

    ثالثاً : نتقدم إلى إخواننا في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وعلى رأسهم السيد الرئيس أبو عمار بالتهاني بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة الحركة

    رابعاً : نزين رسالتنا بتاج رأس الأمة - الشهيد المهندس يحيى عياش الذي علم العدو الصهيوني كيف أن المذابح تنجب الأبطال العظام

ألف تحية إلى روح الشهيد يحيى عياش في ذكر استشهاده الأولى تحية إلى روح الشهيد إبراهيم أبو نصير وإلى كل شهداء فلسطين

التحية كل التحية لإخواننا الصامدين في الخليل
والله أكبر والعزة للإسلام

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
1/1/1997

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل