Make your own free website on Tripod.com


حول إعتقال الدكتور موسى أبو مرزوق

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات

كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلاً ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون

صدق الله العظيم

يا شعبنا في ربوع الوطن ومنافي الشـتات

ليس غريباً ما يجري في أروقة السيد الأمريكي وحليفته المدللة ،إسرائيل، من تحالفات مصيرية وتناغم فريد في عالم السياسة والأشياء .. لكن الغرابة أن تنقلب لديهم كل الموازين وتنعدم في نفوسهم كل معاني الحياة وقيم الإنسان التي يتغـنون بها ، بل يتنكرون لأبسط قواعد التعامل والقانون التي يتحاكمون بها حتى في عقر دارهم ...وتبدو دولة النظام والقانون والديموقراطية عارية عن كل زيف .إنهم حقاً يشوهون منظر هذا العالم الجميل ويخفرون كل ذمة ولا يرعون حق الحياة وقيمة الإنسان ، وهذه مجزرة قانا بالأمس تشهد ' والفيتو الأمريكي في كل موقف ليس عنا ببعيد . لقد آن لنا أن نؤمن أن الفيتو الأمريكي ليس قدراً كونياً...وأن الصلف الصهيوني كذلك ...وأن الأيام دول ...والتاريخ لا يرحم ولن يرحم . وشعوبنا المقهورة لا تنسى ولن تنسى ، لقد علمتنا كلمات الله وأيدتها سنته في الحياة أن لا بقاء لفرعون طاغية ، وأن الظلم لا يصنع سلاماً ، ولا يصلح لقيادة الحياة والأحياء ، ولن يخلف سوى الحقد والعداء والخراب ، وسورة الفجر تعلن : إن ربك لبالمرصاد

إننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي قد تابعـنا باهتمام بالغ الموقف الأمريكي الظالم تجاه الأخ الدكتور : موسى أبو مرزوق رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ،أحد أبناء الشعب الفلسطيني ورمز من رموز نضاله المشرف وما جرى باعتقاله الظالم على الأرض الأمريكية التي دخلها بتأشيرة دخول رسمية تمثل عهد أمان للدولة تجاه زائريها وما تبع ذلك من ممارسات مهينة ومحاكمة صورية وأخيراً : النية في تسليمه لإسرائيل .

وبهذا الصدد فإننا نؤكد على ما يلى

أولاً / نستنكر وبشدة كل ما جرى ضد السيد : موسى أبو مرزوق على الأرض الأمريكية بدءً من إعتقاله وانتهاءً بالنية في تسليمه لإسرائيل

ثانياً / نعتبر هذا الموقف برمته موقفاً سياسياً عدائياً تجاه شعبنا الفلسطيني ومساً صارخاً بأحد رموزه الوطنية والإسلامية وتحدياً مباشراً للسلطة الوطنية الفلسطينية وانحيازاً تاماً للعدوان الإسرائيلي وسياسته

ثالثاً / ندين هذه الإجراءات الأمريكية الظالمة والتي تفتقد كل مبرر قانوني وأخلاقي ونرى فيها انتهاكاً لكل القيم والمواثيق الدولية والإنسانية

رابعاً / نحمل الحكومة الأمريكية كامل المسؤوليةعما يترتب عن موقفها العدواني السافر والذي سيزيد حتماً من حالة التوتر والغليان والبغضاء بين شعوب المنطقة والعالم

خامساً / نطالب الحكومة الأمريكية بوقف إجراءاتها الظالمة والإفراج الفوري عن السيد : موسى أبو مرزوق وإخلاء سبيله

سادساً / نستصرخ ضمير العالم الحر ودوله وهيئات حقوق الإنسان والجامعة العربية ونطالبها بالضغط على الحكومة الأمريكية لإخلاء سبيل السيد : موسى أبو مرزوق

سابعاً / نثمن موقف السلطة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس : ياسر عرفات ، لتبني هذه القضية المشرفة منذ اللحظة الأولى ونطالبها بتكثيف ضـغـطـها المحلي والعالمي في هذه القضية الوطنية

ثامناً / ندعو كافة جماهير شعبنا وفصائله وقواه الفاعلة ومؤسساته للإعراب عن رفضه للموقف الأمريكي الصارخ والتعبير عن وحدته الوطنية الصادقة في الإلتفاف والتضامن والمزيد من التلاحم خلف قضايا شعبنا وحقوقه

يا كل الأحرار في هذا العالم ... يا كل المظلومين والمقهورين

مخطئ من ظن يوماً أن شيئاً من بقايا الحياء والإنسانية وما سطرته قوانين النظام العالمي الجديد وأعرافه المعكوسة يمكن أن تضع حداً لشهية الظلم والتحيز والعدوان ، ففاقد الشيء لا يعطيه

إننا وإياكم مدعوون أن نصرخ وبأعلى صوتنا أن نهز قبضتنا بقوة ... أن ننفض عن قلوبنا غبار الوهن ...أن نمزق حجب الخوف ... ونقف وقفة رجل واحد : لا للظلم والتحيز .. لا للغطرسة والطغيان ... لا للحقد والأرهاب ... لا للقتل وسفك الدماء ... لا للممارسات الصهيونية ضد شعبنا وأهلنا في لبنان... لا للفيتو الأمريكي ومواقفه المخزية تجاه قضيتنا وحقوقنا المشروعة

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون
والله أ كبر ولله الحـمـد

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
فلسطين

30 ذو الحجة 1417هـ
الموافق: 17/5/1996م

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل