Make your own free website on Tripod.com


في يوم الأسير الفلسطيني

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات


يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

ـ    في هذا اليوم كما في كل يوم نتذكر معا إخواننا الأسرى وأخواتنا الأسيرات وما زالوا يرابطون علىالثغور، يربضون كالأسود بين الجدران والأشواك ، عمالقة للفـداء ... أوفياء للعهد ... حماة للكرامة ، ترتفع هاماتهم ، وتتــلألأ جباههم يدوسون الآلام والجراح يموتـــون كل يـــوم ليحيا شعبهم ... يقبلـــون القيد ليزدان الوطن .. يعشقون الظلمة لتطلع الشمس .. يحترقون ليضيئوا الطريق لأحفادهم .. فهم الأعزة بدينهم .. المستمسكون بحقهم ، الأحرار في سجنهم

ـ    إننـــا اليـــوم جميعاً .. أسرى ومحاصرون مثلكم .. مقهورون في السجن الكبير .. مرابطون على سواحل الوطـــن المستباح .. وبدونكم ـ أبطالنا ـ لن نهنأ بشيء ، ولن يهدأ لنا بال ولن يقر لـشعبنـا قرار حتى نراكم بيننـــا

أحــراراً نجــدد العهــــد ونبني الوطــــن ونواصل العطاء .. وفي يومكم هذا يوم الأسير الفلسطيني نؤكـــد على مايلي

1ـ إن إسرائيل التي تدعي السلام لاتزال تحتجز الآلاف المؤلفة من أبناء شعبنا ظلماً وعدواناً

2ـ إن هؤلاء الأسرى ليسوا إرهابيين قتلة بل إنهم مدافعون عن حقهم المشروع ، اعتقلوا وهم      يقاومون الاحتلال الذي دنس أرضهم وداس كرامة شعبهم

3ـ إن إسرائيل تمارس سياسة التمييز الفئوي والسياسي انتقاماً ومماطلة في إطلاق سراحهم وتتخذ     منهم ورقة للضغط والمساومة

4ـ إن إسرائيل تتجاهل في الوقت ذاته أن منها من تلطخت يداه بدماء شعبنا وأن منهم من يعارض      التسوية القائمة مما يسقط زعمها المرفوض

5ـ إن المئات منهم محجوزون إدارياً ويتجدد حجزهم بلا مبرر ، ومنهم المريض والمسن وذو      العيال والحاجة ، ناهيك عن النساء والأشبال القصر

6ـ إن أجهــــزة الأمــن الإسرائيلي لاتــزال تمارس وسائلها الشيطانية ، لـتـنـزع الإدانات بالعنف     والتعذيب الجسدي والنفسي ، والذي راح ضحيته عشرات الشهداء بين جدران الزنازين

7ـ إن المئات من الأسرى يعانون العديد من الأمراض المزمنة ويفتقدون المعاملة الإنسانية وأبسط     ضرورات الحياة فكيف بالرعاية الصحية، ناهيك عن حاجة بعضهم لعمليات جراحية ضرورية

8ـ إن أســرانا يتعرضــــون بين الحين والآخــــر إلى سياســات القمــع بلا هوادة ، والعزل ،     والتجويــع - وهم المحصــورون العزل - من قبـــل جيش مدجج بالسلاح والهروات وقنابل     الغاز ، وهذا هو الإرهاب بعينه

9ـ كما وأنهـــم يتعرضــون لمصادرة أبســــط الحقـــوق الإنسانيـــة ، وأشدها حاجة وضرورة     كالطعــــام واللباس ، ويُحرمــــون لفترات طويلة مــــن زيارة محاميهم ، ودويهم ، وهيئات     الصليب الأحمر، والمؤسسات الإنسانية

ـ     وهكذا فإن إسرائيل تنتهك كافة المواثيق والأعراف الدولية الخاصة بحقوق الأسرى والمعتقلين وتضرب عرض الحائط وكل حقوق الإنسان

ـ    وبهذه المناسبة فإننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي نستصرخ ضمير البشرية وجميع مؤسسات حقوق الإنسان وكافة دول العالم وقادة الرأي والفكر أن يمارسوا ضغطهم على إسرائيل كي تفرج عن جميع الأسرى والمعتقلين دون استثناء أو تمييز وعلى رأسهم شيخ الإنتفاضة أحمد ياسين وفي مقدمتهم كذلك زهراتنا الصابرات والمرضى المعذبون في أقـبـيــة السجــون

ـ    ومن المؤسف حقاً أن نشير في هذا اليوم إلى المئات من أبنائنا المعتـقـليـن في سجون السلطة الوطنيــة الفلسطينيــــة والذين يعانــون ظروفاً صعبة ، وإننا لنهيـــب بالسلطة الفلسطينية وعلى رأسها السيــد/ ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين المبادرة بإطلاق سراح كل المعتـقـليـن سياسياً خاصة وأننا في الأشهر الحرم وعلى أبواب عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا بالأمن والسيادة ، ونشير هنا لضرورة الوقوف بحـــزم ضـــد أي تجـــاوز يمــس بحقـــوق الإنسان الفلسطيني وضرورة تفعيل القضــاء واستقلاليته والإلتـــزام بسيــادة القانــــون

وفي الختام

يسرنا أن نبرق بالشكر لكل المدافعين عن قضايا الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والمهتمين بتأهيل الأسرى المحررين ، ونقول لشعبنا الصابر وذوي الأسرى الصامدين ولأبطالنا القابضين على الجمر أنّ الظلم لا يـــــدوم وأن الفجــــر آتٍ لا محالة ، فالأمل مصباح الحياة ، والإيمـان ينبوع العزيمة

    فألـــف تحية لكــــم أيها الصابــــرون المرابطـــــون
        والله غالب على أمـره ولكن أكثر النــاس لا يعلمـــــون
            المجـــــــــــد والخـلــــــــــــود لشـهــدائنـــا الأبــــــــرار
                الحريــــــــة لجميـــــــــــــــع الأســـــرى والمعـتـقـليــــــن

حـــزب الخـــلاص الوطنـــي الإســـلامي
28 ذي القعــدة 1416 هـ ـ 17/4/1996م

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل