Make your own free website on Tripod.com


بيان حول جلسة المجلس الوطني لتعديل الميثاق

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات


الإخوة والأخوات أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني

    إن قضيتنا الوطنية تمر اليوم في مرحلة حرجة ...فمن جهة يواصل الطرف الإسرائيلي عدوانه السافر فيمارس كافة أشكال الحصار العسكري والإقتصادي والسياسي ويقطع أوصال الوطن الجريح او ما تبقى منه ،ويقرر بدء حرب تجويع شاملة فيمنع العمال من التوجه الى أماكن عملهم ويعرقل وصول المواد الغذائية والتموينية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة ، وفى المقابل يسخر آلته العسكرية بكامل اجهزتها لتهجير الشعب اللبنانى الشقيق مرتكباً من المجازر ما يندى له جبين الانسانية .فى ظل هذه الظروف العصيبة يلتئم مجلسكم الموقر على أرض الوطن المفدى ليعقد دورته الحادية والعشرين وعلى جدول أعماله تعديل الميثاق الوطنى الفلسطينى

    واننا فى حزب الخلاص الوطنى الإسلامى اذ نسجل رفضنا لاى محاولة تهدف الى تغيير أو إلغاء الميثاق الوطنى فى هذه المرحلة بالذات نؤكد على ما يلى

أولاً - إن الغاء الميثاق الوطنى أو تعديل البنود الخاصة بالصراع على ارض فلسطين يتم تحت الإملاء والإجبار الإسرائيلى وهو ما نعتبره تدخلاً سافراً فى شؤوننا التى يجب أن نقررها بأنفسنا تحت إرادة كاملة

ثانياً- حديث البعض حول كثرة الخروقات للميثاق الوطنى عبر جلسات المجلس الوطنى السابقة ليبرر التعديل الرسمى للميثاق هو أمر له وجاهته إن كان هذا التعديل وفق قناعاتنا وفى الزمن الذى نحدده ، لكن أن يشترط ذلك ضمن إتفاق سياسى مع الطرف الآخر رغم أنه لازال لا يعترف بحقوقنا المشروعة فى الحرية والاستقلال فهو أمر ليس له ما يبرره

ثالثاً - إننا نعتقد أن إلغاء الميثاق أو تعديله فى هذه المرحلة بالذات سيسبب حالة من الجدل واللاإستقرار بين صفوف شعبنا وهذ ما يهدف إليه الإسرائيليون وإلا فلماذا يشترطون تعديل الميثاق فى هذه المرحلة بالذات في الوقت الذي أحوج ما نكون فيه إلى ترتيب البيت الفلسطيني وتكريس الوحدة الوطنية

رابعاً - إن ما تمخض عن العملية السياسية الحالية لا يعدو كونه إتفاقاً مؤقتاً وليس معاهدة سلام دائمة ينبغى أن يتم خلالها تاكيد مدى إلتزام مختلف الأطراف بالإتفاقيات حسب الواقع العملى لا حسب الأدبيات النظرية

خامساً - إن حالة الصراع لم تنته حتى هذه اللحظة ، فلماذا نلغى رؤية إستراتيجية مقابل سراب لم نتبين حقيقته بعد ، وماذا لو فشلت إتفاقيات المرحلة النهائية أو لم نتمكن من التوصل إلى إتفاق دائم مع الطرف الآخر ؟

سادساً - إن الطرف الإسرائيلى لم يلتزم بكل ما وقع عليه فمازال مستمراً فى عملية تهويد القدس الشريف عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة وما مصادرة الأراضى والحصار العسكرى والطرق الإلتفافية الا صور لخرقه الإتفاقيات التى وقعها ، فلماذا يطلب منا نحن الوفاء باستحقاقاتنا بينما هم لا يلتزمون بروح الإتفاقية ولا نصها ؟

سابعاً - إننا وإذ نؤكد مشاركتنا في هذه الدورة لتفعيل العمل السياسي الفلسطيني فإننا نعلن مقاطعتنا للجلسة الخاصة بمناقشة تعديل الميثاق

أيها المجتمعون فى المجلس الوطنى الفلسطينى الأحرار

إننا ونحن نتوجه إليكم بهذا البيان ندعوكم لإتخاذ موقف ملتزم يؤكد على حرية الإنسان الفلسطينى ممثلاً فى نوابه وسلطته الوطنية فى إتخاذ قراراتها التى تحقق مصلحة الشعب الفلسطينى العليا دون إملاء من أحد أوضغط كما نعلن رفضنا المطلق لكل ممارسات القمع الصهيونى ضد أبناء شعبنا المرابط وشعب لبنان الصامد

ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
24/4/1996

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل