Make your own free website on Tripod.com


حول تسليم الدكتور موسى أبو مرزوق لإسرائيل

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات


    إن قرار الدكتور موسى أبو مرزوق - رئيس المكتب السياسي لحركة حماس - والذي يقضي بسحب استئنافه ضد قرار تسليمه لإسرائيل لم يأت من فراغ ، وإنما جاء بعد استنتاج واضح وصريح أن الحكومة الأمريكية تريد المتاجرة الرخيصة بقضيته من خلال إبقائه لأطول فترة ممكنة في السجن بعد عجزها عن تقديم أي تهم محددة ضده رغم المساعي المكثفة للنيابة الأمريكية لإيجاد أي منفذ قانوني لتقديم لائحة إتهام واضحة بحقه

جاءت هذه الخطوة من قبل الدكتور أبو مرزوق ضربة قاصمة لما يسمى بالعدالة الأمريكية وكي تبين للعالم الممارسات العنصرية التي تنم عن التحيز السياسي الواضح لصالح العدو الصهيوني وضد الفلسطينيين حيث بات من الواضح أن الحكومة الأمريكية قد ضربت عرض الحائط بكل المعايير القانونية والإنسانية التي تتبناها الدول المتحضرة من أجل إرضاء غرور الكيان الصهيوني وإعطائه دافعاً للسيطرة وتعذيب الأبرياء

    وإننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي وإزاء ذلك لنؤكد على ما يلي

1ـ أن تسليم الدكتور أبو مرزوق لإسرائيل هو جريمة خطيرة تنذر بوقوع نتائج لا تحمد عقباها وتهدف إلى جر المنطقة نحو صراع عنيف وتحطيماً لحلم الشعوب بالعيش بهدوء واطمئنان

2ـ على الحكومة الأمريكية أن تعمل على إطلاق سراح الدكتور أبو مرزوق لعدم وجود تهم وأدلة ضده ، وهي تتحمل المسئولية الكاملة عن أي ضرر يحدث له

3ـ نناشد السلطة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس ياسر عرفات بالعمل الجاد لمنع وقوع هذه الجريمة الخطرة وإتخاذ كل التدابير اللازمة من أجل إعادته إلى أهله وذويه

4ـ إن الدكتور أبو مرزوق هو رجل وهب نفسه وحياته من أجل تحرير وطنه ومن أجل عزة هذا الشعب وكرامته وأمنه وإن من الوفاء أن يعرف له قدره

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
الخميس 30 / 1 /1997 م

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل