Make your own free website on Tripod.com


ذكرى الإنتفاضة التاسعة

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات

{ فإذا جاء وعد الآخرة ليسوءوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا }

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المرابط

    يا جماهير الشهداء .. ليس قبيل الصدفة ولكنه القدر الرباني أن تجتمع ذكرى الإنتفاضة مع ذكرى الإسراء والمعراج .. يا جماهير القدس عاصمة الأنبياء وبوابة السماء وأرض الرباط إلى يوم ينطق الشجر والحجر .. يا من سطرتم ببطولاتكم أروع آيات الصمود والتحدي والثبات على المبدأ وعلمتم كل شعوب الأرض كيف تتحول الأجساد البشرية قنابل إذا أعد لها القنابل النووية لترهبها

    ها أنتم اليوم تستقبلون ذكرى رحلة خير الخلق إلى هذه البلاد ليؤكد لكم على عروبة وإسلامية بلادكم وعلى ريادتكم للشعوب من حولكم .. ريادة الرباط

    حري بنا أيها المسلمون أن نعرف من نحن حتى نرفع رؤوسنا عالياً في وجه كل المزيفين للتاريخ والقائلين بحق اليهود في أرضنا .. لنعرف من نحن حتى ننطلق بقوة اتحادنا وعظمة تاريخنا نحو تحقيق وعد الله على أرضنا ولنعرف أن المسئولية الملقاة على عاتقنا لا تنجزها الشعارات ولا الأحلام الملونة ولكن تنجزها الأيدي الطاهرة المتوضئة والنوايا المخلصة الصادقة ، والقلوب الملتفة حول بعضها البعض ، التي تنسى كل شيئ إلا الهدف الأصل ألا وهو تطهير أرضنا من دنس الاحتلال وآثاره البغيضة ، وكسر الطوق من حولنا وكسر أطواق نفوسنا وأغلالها التي رانت عليها

    وإننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي وباعتبارنا جزءاً من هذا المشروع الإسلامي العظيم الذي يؤمن بحتمية الصراع مع العدو الصهيوني ، وحتمية النصر وإلى أن يتحقق هذا الوعد الرباني المحتوم لنرى أن النصر لا يمكن أن يتحقق إلا عبر جهد جماعي متواصل بين كل قوى الشعب الفلسطيني والعربي والإسلامي ، وإننا في هذه المناسبة نود أن نؤكد على الطروحات التالية التي لابد من تحققها بداية لكل طريق

أولاً / ليفهم كل العالم أن أرضنا مقدسة لنا وللعرب والمسلمين تاريخاً وديانة ولا يجوز لأحد مهما كان التنازل عن ذرة من ترابها ، وعليه فإننا نؤكد رفضنا لأي اتفاقية تعطي اليهود حقاً ليس لهم في أرضنا

ثانياً / إن خيار المقاومة حق مشروع لكل شعب يتعرض للقهر والاحتلال ، ولقد كانت الانتفاضة المباركة التي تمر بنا ذكراها هذه الأيام .. خير شاهد على نجاح هذا الخيار في كسر شوكة العدو الصهيوني ودحر جيشه وغطرسته ، وعليه فإننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي نرى أن لا يستبعد هذا الخيار بأشكاله المختلفة رداً على العنجهية الصهيونية وتجاهل حقوقنا في مفاوضات عقيمة لا تجدي

ثالثاً / إننا نعتبر الشعب الفلسطيني طليعة الجهاد والتحرير وهو مطالب لأن يكون عند مستوى هذه الصفة ، وعليه فلا بد من وحدة الكلمة ورص الصفوف ونبذ الفتنة والشقاق والعمل سوياً نحو هدف أعلى .. هدف التحرير والتحرر

رابعاً / ندعو السلطة الفلسطينية في هذه المناسبة المباركة إلى البدء في حوار جاد وشامل مع كل فصائل المعارضة و خاصة الإسلامية وإطلاق كافة المعتقلين كبادرة طيبة لإزالة كل الحواجز النفسية التي تراكمت على مدى الفترة السابقة من الاحتكاك بين السلطة والمعارضة

خامساً / نرسل في هذه الذكرى تحياتنا العطرة إلى أهل القدس الصامدين ، ونشد على أيديهم وندعو لهم بالثبات في وجه الغول الإستيطاني البغيض

سادساً / إننا وفي هذه الذكرى نرسل على براق قلوبنا وأرواحنا أسمى آيات المحبة والوفاء إلى أخواتنا وأخواننا القابعين في السجون وعلى رأسهم شيخ الإنتفاضة الشيخ أحمد ياسين ، ونبشرهم بأن الفرج آت وأن نصر الله قريب ، وما ذلك على الله بعزيز

والله أكبر والعزة للإسلام

حزب الخلاص الوطني الإسلامي

8/12/1996

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل