Make your own free website on Tripod.com


من يوقف المجازر

bar.gif (326 bytes)

العودة إلى صفحة المنشورات

" أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون "

يا جماهير شعبنا البطل

ليس غريباً أن يطلق الجنود الصهاينة نيران حقدهم على جماجم عمالنا المغلوب على أمرهم ، وليس غريباً أن يصدر القائد العسكري الصهيوني أمراً سريعاً بالإفراج عن القتلة وليس غريباً أن تعتبر الحكومة الصهيونية ذبح هؤلاء العمال زلة بسيطة وأن تطالب شعبنا بضبط النفس وأن توجه رسائل علنية وسرية تهدد فيها السلطة من مغبة ردة الفعل الجماهيرية .. بل ليس غريباً أن تزرع المخابرات الصهيونية مزيداً من القنابل في طريق المصلين الفلسطينيين بباب العمود في القدس مستهينة بمشاعرنا ومشاعر الأمة العربية والإسلامية إلى أبعد حد .. كل ذلك ليس غريباً لمن يعرف الفكر الصهيوني والممارسة اليومية للصهاينة .. ولكن الغريب وفي ظل هذا الغضب العارم أن لا يصدر عن السلطة الفلسطينية رد فعل حقيقي ينسجم مع هذا الغضب الفلسطيني ومع هذه المشاعر الوطنية الجماهيرية ، الغريب أن تصدر من بعض المسئولين تحذيرات من ردة الفعل ، الغريب أن تستمر المفاوضات الذليلة .. الغريب أن يتباهى بعض المسئولين بأنهم يبذلون قصارى جهدهم من أجل إخماد صوت الشعب الغاضب ، الغريب أن تنقل وكالات الأنباء صوراً للشرطة الفلسطينية وهي تردع المتظاهرين الغاضبين لدماء إخوانهم وليتم الأطفال وثكل الأمهات وترمل الزوجات ، الغريب أن لا يصدر رد فعل شعبي واحد في غزة البطلة تضامناً مع إخوانهم في الخليل ، وكأن العدو الصهيوني لم ينجح فقط في تفتيت الوطن بل نجح في تمزيق المشاعر التي كانت في الانتفاضة تمتد من البحر إلى النهر .. الغريب أن ينتظر البعض رداً عسكرياً انتقامياً من أجل الاستفادة منه لتحريك العملية السياسية عبر مزيد من القمع للمعارضة .. أو من أجل التنفيس الآني عن مشاعر الجماهير .. الغريب أن يكون حديث الشارع عن إمكانية الإغلاق أو عدمه أو عن تطمينات العدو الصهيوني حول استمرارية فتح المعابر للعمال ليدفع الشعب ضريبة السكوت على المجازر إلى أن تأتي مجازر أخرى

يا جماهير شعبنا البطل

إننا في حزب الخلاص الوطني الإسلامي إذ نحمل العدو الصهيوني مسئولية كل قطرة دم فلسطينية سالت على الأرض الفلسطينية ، وتحمله مسئولية أية ردة فعل جماهيرية قد تحدث ، فإننا لا نعفي السلطة الفلسطينية من مسئولية الحفاظ على أرواح المواطنين لأن ذلك من صميم واجب أي سلطة في الوجود .. أن تحافظ على أمن وأرواح مواطنيها وأن تدافع عن ذلك بكل ما تملك من قوة . ومن هذا المنطلق فإننا ندعو إلى ما يلي

أولاً : ندعو جماهير شعبنا البطل صاحب الذاكرة الفلسطينية التي لم يبلها الزمان إلى إعلان الغضب على هذا العمل الإجرامي الصهيوني الجبان الذي يستهدف دماءنا وكرامتنا ووحدتنا وأمننا وليفهم العدو أننا شعب لا ينسى

ثانياً : ندعو السلطة إلى إعلان موقف عملي واضح تجاه هذا الحادث يبدأ بإعلان وقف المفاوضات الجارية مع الطرف الآخر والحث على عقد قمة عربية عاجلة لتدارس الأوضاع كما ندعوها إلى إطلاق العنان للجماهير الغاضبة حتى تعبر عن غضبها وتدافع عن كرامتها

ثالثاً : ندعو السلطة الفلسطينية إلى ممارسة دورها الجاد في الدفاع عن أرواح مواطنيها الذين باتوا عرضة لرصاص العدو جهاراً نهاراً ، والدفاع عن حرمة المناطق الفلسطينية التي تداهمها القوات الإسرائيلية كما حدث في الشويكة قرب طولكرم ، والدفاع عن الأملاك التي تنهب والبيوت التي تنسف ، وذلك حتى تجد مصداقيتها طريقاً إلى نفوس الفلسطينيين

رابعاً : كما أفرجت السلطات الصهيونية عن قتلة أبنائنا في الخليل نطالب السلطة بالإفراج عن كل المعتقلين السياسيين في سجونها مهما كانت تهمهم الأمنية مثلاً بمثل

خامساً : نطالب الدول العربية والمجتمع الدولي بإدانة عمليات القتل والتشريد ونسف البيوت التي تمارسها السلطات الصهيونية قولاً وعملاً

سادساً : نبعث إلى إخواننا في الخليل بتهانينا لهم في أعراس شهدائهم .. الذين نحتسبهم عند الله مع النبيين والصديقين والشهداء

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار .. التحية كل التحية لشهداء الخليل الأبطال
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حزب الخلاص الوطني الإسلامي
فلسطين
14/3/1998

آخر تعديل بتاريخ 22/11/98

العودة لصفحة الوثائق

 

 

 

تصميم وإشرافسامي يوسف نوفل